تاريخ

الى القصة

في فبراير 1981 تم احتلال الجناح الجانبي، وسقيفة الحديقة وشقة مخزن في فالديمارستراسي 36.
كان يسمي البيت المحتلة بي هايلاهوس وجاءت واضعي اليد من البيئة من على الاعتماد الذات
والجماعات التعليمية آلتي تعاملت طويلة مع العلاج المداواة الطبيعية من المرض. من موقف حاسم تجاه
الطب التقليدي جنبا آلى جنب مع وفرة الأقرص من صناعة الأدوية المستحضرات الصيدلانية والحكومة
“نظام الرعاية الصحية” نشأت رغبة مفهوم الصحة آلتي تتكون من التغذية الجيده ،
وممارسة، والعمل الجسم، والنظافة، وتقديم المشورة بشان ناتوروباتشيك القائمه على المسؤوليه
الذاتية وغرفة للمناقشات يسر تأملي لتحقيق منزل سعيد. كان المنزل فارغا لمدة 8 سنوات قبل
الاحتلال وكان في حالة سيئة للغاية.

مع مساعدة من التبرعات من الشبكة وتخزين المواد الغذائية الصحية والكثير من الأداء الفردي والتزام المحتلين والأنصار، وكان شتاء المنزل وتدريجيا تم إجراء الغرف المتاحة. وبقي مبنى القرميد الجميل على حاله، وتم ترميم بسرعة مقهى مع حي المطبخ، حيث كانت هناك وجبة ساخنة كل يوم نشأت في شقق. كان هذا هو مقهى Hatchet – سمي هنا!

ثم تم الانتهاء من غرفة التمرين في أيام التنقل، والإسعاف (اليوم: المشورة الصحية) والحمام.

كانت الحمامات والإسعاف نقاط اتصال مهمة للأشخاص من المنازل العديدة المحتلة والمنطقة الحضرية بأكملها، التي لم يكن لديها حمامات خاصة بهم. تطورت المنزل إلى مركز مهم للعلاج الطبيعي، والمساعدة الذاتية، وعمل الجسم، والمجموعات السياسية. كان هناك شبكة قوية مع مشاريع الشوارع الأخرى (فالداكيز وكوسموس) وغيرها الكثير. نشرت صحيفة – “ألعاب الطبيب” التي تناولت بين أمور أخرى أمراض شائعة في الثمانينيات في كروزبرج: الجرب، قمل الرأس، القوباء المتعايشة ( “شليبيشيه” – العدوى الجلدية شديدة العدوى) إلتهاب الكبد A إلخ. أعطت الصحيفة تعليمات للحماية والمعالجة الذاتية مع وسائل بسيطة.

من عام 1983 تلقى هايلاهوس كمرفق “لتعزيز الصحة للمحرومين اجتماعيا” الدعم المالي من مجلس الشيوخ. في عام 1996 تم نقل إدارة أعمال المشروع من مجلس الشيوخ إلى ل.إ.ج.أ (رابطة منظمات الرفاه الحر). مرارا وتكرارا، كانت هناك تخفيضات في الأموال وتهديد بحذف التمويل. ومع ذلك، وبفضل التزام وتفاني كبيرين، أمكن التأكيد اليوم على أن هذا البيت المهم يتلقى التمويل الأساسي. وقد دعم العمل دائما من قبل العديد من المتطوعين.

سنوات عديدة – حتى تم الانتقال إلى بيت عنيا في عام 2009، كانت مدرسة الشفاء ذات الإدارة السيرة الذاتية موجودة في غرف هايلاهوس. يتم مشاهدة بالعروض الأساسية (غرفة الحمام والغسالات والنصائح الصحية والعروض الجماعية والغرف) حتى اليوم. منذ بضع سنوات، يوجد مجدد مقهى نادي مع حي مطبخ – هذه المرة في منزل المدربين في الفناء. وقد تم توسيع نطاق الخدمات من خلال العروض التعليمية لمراكز الرعاية النهارية والمدارس والمركات النسائية وكبار السن.

المباراة على مر السنين:

على نحو متزايد، استخدام الناس من بلدان أوروبا

ما في عام 2012 أقامت القافلة للاجئين مخيم في Oranienplatz، واجهتنا في المنطقة المخصصة للرجال الاستحمام أيام ما يقرب من عامين بمعدل 120 السباحين. في ذلك الوقت كان لدينا لا يكفي * الموظفين في ولا الموارد المالية اللازمة لارتفاع مطرد تكلفة الغاز والكهرباء، لذلك طلبنا من فريدريش-كروزبرج للحصول على المساعدة. هذا دعم لنا – بنجاح – عند التقدم للحصول على وظائف مدعومة من خلال مركز العمل. بالإضافة إلى ذلك، تلقينا تبرعا سخيا من رئيس البلدية السابق. الدكتور فرانز شولز.

ليس فقط زوارنا، ولكن أيضا تغير عدد الزوار باستمرار. تراوحت أطيافهم بين العمال المهاجرين من أوروبا الشرقية واللاجئين من البلدان الأفريقية إلى الأشخاص من الأقليات العرقية، مثل الغجر والسنتي. في أكتوبر 2015 بدأنا أيضا بدعم الملاجئ الطارئة في فريدريش هاين- كرويزبيرج – ليشتين بيرج، وعلى وجه الخصوص، لم يكن في صالات الألعاب الرياضية المستخدمة كملاجئ طوارئ مرافق استحمام كافية، ولم يكن لديها ما يكفي من الغسالات لتلبية احتياجات اللاجئين. وفي الدورة الإضافية، ساعدنا الملاجئ الأخرى في برلين، والتي أجهضت أيضا مع تلبية الاحتياجات الصحية للاجئين.

في العامين الأخيرين، استفادت دروس الترحيب من مختلف مدارس برلين من مطبخنا التدريبي للطهي وتناول الطعام معا.

في بداية عام 2017 بدأنا تقديم مساعدة اللاجئين الناطقين بالعربية من خلال المراسلة مع السلطات. بالإضافة إلى ذلك، في صيف عام 2017، كان هناك عرض مقابل للاجئين غير الأصليين أيضا، مع المساعدة في المشاكل القانونية. هذا الدعم موجه للاحتياجات الملموسة لأولئك الذين يبحثون عن المساعدة ويشمل أيضا المرافقة إلى أكثر المؤسسات تنوعا.

© Foto: Heike Brunner
© Foto: Heike Brunner
© unbekannter Photographer
© unbekannter Photographer
© Foto : Heilehaus